Untitled Document

جائزة التميز في التعليم الإلكتروني - الإصدار الخامس

إطلاق الإصدار الخامس من جائزة التميز في التعليم الإلكتروني

أعلن المركز الوطني للتعليم الإلكتروني عن إطلاق جائزة التميز في التعليم الإلكتروني بنسختها الخامسة والتي تتواكب مع التوجهات الجديدة للمركز، والتي تسعى لضبط جودة التعليم الإلكتروني و البرنامج الوطني للموارد التعليمية المفتوحة،  والنهوض بالتعليم والتدريب في المملكة العربية السعودية ليواكب الحراك العالمي في مجال التعليم الإلكتروني، ويكون رافداً أساسياً للتعليم والتعلم مدى الحياة. وقد صرّح مدير المركز الوطني للتعليم الإلكتروني الدكتور عبد الله بن محمد المقرن أن الجائزة تهدف لنشر ثقافة التميز في التعليم الإلكتروني وتجويده وبالأخص فيما له علاقة بالموارد التعليمية المفتوحة، وكذلك تشجيع القدرات التي تساهم في إثراء منصة شمس للموارد التعليمية المفتوحة، وتشمل الجائزة ثلاثة فروع، الفرع الأول جائزة التميز في التعليم الإلكتروني للمؤسسات التعليمية والفرع الثاني جائزة التميز في التعليم الإلكتروني لأعضاء شمس, والفرع الثالث جائزة التميز في التعليم الإلكتروني للمؤسسات الحكومية والتطوعية والقطاع الخاص،  وبين الدكتور المقرن أن هناك ثلاثة أقسام لكل فرع من فروع الجائزة يمكن المنافسة عليها وهي، "ساهم" للتميز في إثراء منصة "شمس" بالموارد التعليمية، وقسم "استثمر" في المحتوى والبرامج النوعية للموارد التعليمية، وقسم "أنتج" لإنتاج وتصميم الموارد التعليمية. و قدّم الدكتور المقرن شكره لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، على رعايته لإطلاق جائزة التميز في التعليم الإلكتروني في نسختها الخامسة، ودعمه الدائم والمستمر. وأكد أمين عام جائزة التميز الدكتور أحمد بن زيد المسعد على المعايير والضوابط التي وضعتها لجنة الجائزة وأهمية مراعاتها لدى الاشتراك في الجائزة، التي تهدف في الأساس للإسهام في تجويد وتعزيز التعليم الإلكتروني والمشاركة في المحتوى التعليمي المفتوح وفق حقوق المشاع الإبداعي، وبث روح التنافسية في المحتوى الرقمي المواكب للتحول الرقمي ضمن رؤية المملكة 2030. وأكد على أن الجائزة مفتوحة لجميع المؤسسات التعليمية والتدريبية في المملكة العربية السعودية، وعلى ضرورة أن يكون العمل منتهيا وليس في طور الإنشاء، مع تعبئة نموذج طلب المشاركة على موقع الجائزة award.elc.edu.sa للأقسام التي تتطلب تعبئة نموذج الاشتراك، وتجنب النقل والاقتباس من خلال الالتزام بحقوق الملكية الفكرية في المشاريع والمحتويات المقدمة.